منتدى رياض الاطفال

مرحلة رياض الاطفال مرحلة هامة فى بناء شخضية الطفل,والمعلمة لها تاثير هام فى حياتة, سنقوم بتقديم كل ما يهم معلمة الروضة فى ضوء الجودة

المواضيع الأخيرة

» دليل الممارسات المتميزة
الإثنين أبريل 13, 2015 1:52 pm من طرف منار شعبان أحمد

» وثيقة معايير ضمان الجودة والاعتماد لمؤسسات التعليم قبل الجامعي وثيقة رياض الأطفال الاصدار الثالث
الأربعاء أبريل 01, 2015 12:34 pm من طرف النحلة الشقية

» برنامج رائع لتعليم الاطفال
الثلاثاء مارس 24, 2015 11:13 am من طرف روانا

» الخطة الاستراتيجية لمرحلة رياض الاطفال
الجمعة مارس 20, 2015 1:33 pm من طرف روانا

» كيفية رسم بطوط
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 2:45 am من طرف الفرفووووووشه

» النور للانتاج التعليمي
الأحد نوفمبر 09, 2014 2:20 am من طرف ملكة البحار

» أشغال بالصلصال
السبت نوفمبر 01, 2014 6:23 pm من طرف saba

» تعليم اللغة الانجليزية - 10 مستويات 12 اسطوانة
الإثنين أغسطس 11, 2014 10:39 am من طرف egylearn.com

» موقع جميل جدااااااااااا
الأربعاء أغسطس 06, 2014 6:15 am من طرف جوجو40

التبادل الاعلاني


    قصة تحليق البطة

    شاطر

    m.m.a

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 24/05/2011

    قصة تحليق البطة

    مُساهمة من طرف m.m.a في الأحد مايو 29, 2011 5:30 pm

    قصة تحليق البطة السمينة،قصص أطفال،قصص مميزة،قصص هادفة

    تحليق

    حركت البطة الداجنة السمينة جناحيها وقررت أن تطير وترافق البطات البرية والحبارى وطيور القطا، وتشاركها في تنظيم تشكيلات جميلة في الفضاء، لكن جناحيها القصيرين ورأسها الصغير وذيلها الضائع لم تمكنها من رفع جسمها الثقيل عن الأرض إلا سنتيمترات قليلة.
    وأخفقت البطة في محاولتها الثانية للطيران فحزنت، وامتنعت عن الطيران عدة أيام حتى هزل جسمها، ووهنت قواها، وحين سألها صديقها ربيع: مالك أيتها البطة هزيلة قليلة الحركة. قالت له: أردت أن أطير مثلل سائر الطيور، ولم أستطع، فاكتشفت عجزي، وحزنت.
    قال ربيع للبطة: أنت لست مثلهم. فدهشت البطة وشعرت بأنها أهينت وتساءلت بغيظ: وماذا يميزهم عني؟؟ألست من معشر الطيور؟وكيف أحتمل رؤيتهم يطيرون في الأعالي ويتمتعون برؤية الجبال والتلال والأشجار والغيوم؟ وكيف يطيب عيشي وأنا أرى النسمات تداعبهم والعيون تلاحقهم وأبقى هنا ملتصقة في الأرض لا حول لي ولا حيلة.

    أحس ربيع بأن البطة حزينة وتألم لحالها وحاول أن يخفف عنها بعض حزنها فقال: إن شكلك جميل.....ونحن بالمنزل نسعد برؤيتك تتبخترين
    أو تسبحين في البركة.....ولك أصدقاء يحبونك ولا يحتملون أن تبتعدي عنهم.
    أزاحت كلمات ربيع غيمة الحزن عن عيني البطة، لكنها لم تغير عزمها على الطيران، فقال لها: يا صديقتي كل مهارة تحتاج إلى وسائل ملائمة، وجماعات الطيور تملك أجنحة قوية وذيولا طويلة تساعدها على الطيران، أنا و أنت فلنا طريقتنا التي نطير بها.
    سألت البطة صديقها ربيع وقد انشرح صدرها وأشرقت أساريرها: وكيف يكون ذلك؟. قال ربيع: نطير عبر الحكايات. فردت البطة باستغراب: عبر الحكايات؟؟؟. أضاف ربيع: نعم نبدع حكايات جميلة يحبها الأطفال فنطير بهم من مكان إلى آخر ونكون معهم في الرحلة.
    لم تستوعب البطة الفكرة تماما....لكن ثقتها بصديقها ربيع جعلتها تدرك أنه يتعلم أشياء مفيدة في المدرسة، وأعجبت بمقدرة الأطفال على الطيران عبر الحكايات وأحبت أن تطير معهم، وانطلقت تقول:
    (في قديم الزمان وسالف العصر والأوان وقبل أن يزرع حقل أو يسور بستان وقبل أن يظهر حان ودكان، وقبل أن يعدل ملك أو يستبد سلطان، أرادت البطة بطبوطة الحالمة أن تطير فدلها طفل ذكي على الطيران عبر الحكايات وظلت من يومها تنسج الحكايات الجميلة للأطفال وتطير عبرها معهم)
    ذهل ربيع من فطنة البطة وسرعة بديهتها وزاد إعجابه بها وهو يراها تقفز إلى البركة وتغمر رأسها في الماء ثم تهزه وتسأله برقة: كيف رأيت حكايتي؟. فأجاب إنها جميلة، والأجمل أنك تؤديها بصوت يشبه صوت الجدة ولا ينقصك إلا نظارة. فابتسمت البطة، ورأت علامات البهجة في عيون ربيع الذي بدأ رحلة إبداع حكاية جديدة
    وايضا نحن الكبار ايضا يمكننا الطيران بأحلامنا الوردية بعالم مليء بالبهجة والتسامح والمحبة ونبتعد عن زيف الواقع لو لحظات قصيرة بعالم الاحلام
    avatar
    TOT
    Admin

    عدد المساهمات : 297
    تاريخ التسجيل : 10/01/2010
    العمر : 36
    الموقع : الاسكندرية

    رد: قصة تحليق البطة

    مُساهمة من طرف TOT في الأربعاء يونيو 01, 2011 9:08 am

    اشكرك ياجميل على القصة الحلوة ده

    m.m.a

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 24/05/2011

    رد: قصة تحليق البطة

    مُساهمة من طرف m.m.a في الخميس يونيو 16, 2011 4:54 pm

    اشكرك على ردك Embarassed

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مارس 29, 2017 6:41 pm